Add to Collection
About

About

O you who believe! What is the matter with you, when it is said to you, “Mobilize in the cause of God,” you cling heavily to the earth? Do you pr… Read More
O you who believe! What is the matter with you, when it is said to you, “Mobilize in the cause of God,” you cling heavily to the earth? Do you prefer the present life to the Hereafter? The enjoyment of the present life, compared to the Hereafter, is only a little. Unless you mobilize, He will punish you most painfully, and will replace you with another people, and you will not harm Him at all. God has power over all things. Quran -9- Repentance: 38 Read Less
Published:
The Muslim Hero: Salahuddin Al-Ayyoubi (SALADIN)
 
Salahuddin Yusuf Ibn Ayyub, also called Al-Malik An-Nasir Salahuddin Yusuf  was born in 1137/38 C.E. Tikrit, Mesopotamia and died March 4, 1193, in Damascus. He later became the Muslim sultan of Egypt, Syria, Yemen, and Palestine, founder of the Ayyubid dynasty, and one of the most famous of Muslim heroes. In wars against the Christian crusaders, he achieved final success with the disciplined capture of Jerusalem (Oct. 2, 1187), ending its 88-year occupation by the Franks. The great Christian counterattack of the Third Crusade was then stalemated by his military genius.

Salahuddin was born into a prominent Kurdish family. On the night of his birth, his father, Najm ad-Din Ayyub, gathered his family and moved to Aleppo, there entering the service of 'Imad ad-Din Zangi ibn Aq Sonqur, the powerful Turkish governor in northern Syria. Growing up in Ba'lbek and Damascus, Salahuddin was apparently an undistinguished youth, with a great taste for religious studies over military training.

His formal career began when he joined the staff of his uncle Asad ad-Din Shirkuh, an important military commander under the emir, Nureddin, who was the son and successor of Zangi. During three military expeditions led by Shirkuh into Egypt to prevent its falling to the Latin-Christian (Frankish) rulers of the states established by the First Crusade, a complex, three-way struggle developed between Amalric I, the Latin king of Jerusalem; Shawar, the powerful vizier of the Egyptian Fatimid caliph; and Shirkuh. After Shirkuh's death and after ordering Shawar's assassination, Salahuddin in 1169 at the age of 31, was appointed both commander of the Syrian troops in Egypt and vizier of the Fatimid Caliphate there. His relatively quick rise to power must be attributed to his own emerging talents. As vizier of Egypt, he received the title king (Malik), although he was generally known as the sultan.

Salahuddin's position was further enhanced when, in 1171, he abolished the weak and unpopular Shiite Fatimid Caliphate, proclaimed a return to Sunni Islam in Egypt, and became that country's sole ruler. Although he remained for a time, theoretically, a vassal of Nureddin, that relationship ended with the Syrian emir's death in 1174. Using his rich agricultural possessions in Egypt as a financial base, Salahuddin soon moved into Syria with a small but strictly disciplined army to claim the regency on behalf of the young son of his former suzerain. 

Soon, however, he abandoned this claim, and from 1174 until 1186 he zealously pursued a goal of uniting, under his own standard, all the Muslim territories of Syria, northern Mesopotamia, Palestine, and Egypt. This he accomplished by skillful diplomacy backed, when necessary, by the swift and resolute use of military force. Gradually, his reputation grew as a generous and virtuous but firm ruler, devoid of pretense, licentiousness, and cruelty. In contrast to the bitter dissension and intense rivalry that had up to then hampered the Muslims in their resistance to the crusaders, Salahuddin's singleness of purpose induced them to rearm both physically and spiritually.

Salahuddin's every act was inspired by an intense and unwavering devotion to the idea of jihad against the Christian crusaders. It was an essential part of his policy to encourage the growth and spread of Muslim religious institutions. He courted its scholars and preachers, founded colleges and mosques for their use, and commissioned them to write edifying works, especially on the jihad itself. Through moral regeneration, which was a genuine part of his own way of life, he tried to re-create in his own realm some of the same zeal and enthusiasm that had proved so valuable to the first generations of Muslims when, five centuries before, they had conquered half the known world.

Salahuddin also succeeded in turning the military balance of power in his favor - more by uniting and disciplining a great number of unruly forces than by employing new or improved military techniques. When at last, in 1187, he was able to throw his full strength into the struggle with the Latin Crusader kingdoms, his armies were their equals. On July 4, 1187, by the permission of Allah, using his own good military sense and by a phenomenal lack of it on the part of his enemy, Salahuddin trapped and destroyed, in one blow, an exhausted and thirst-crazed army of crusaders at Hattin, near Tiberias in northern Palestine. 

So great were the losses in the ranks of the crusaders in this one battle that the Muslims were quickly able to overrun nearly the entire Kingdom of Jerusalem. Acre, Toron, Beirut, Sidon, Nazareth, Caesarea, Nabulus, Jaffa (Yafo), and Ascalon (Ashqelon) fell within three months. But Salahuddin's crowning achievement and the most disastrous blow to the whole crusading movement came on Oct. 2, 1187, when Jerusalem, holy to both Muslims and Christians alike, surrendered to Salahuddin's army after 88 years in the hands of the Franks. In stark contrast to the city's conquest by the Christians, when blood flowed freely during the barbaric slaughter of its inhabitants, the Muslim reconquest was marked by the civilized and courteous behavior of Salahuddin and his troops. 

His sudden success, which in 1189 saw the crusaders reduced to the occupation of only three cities, was, however, marred by his failure to capture Tyre, an almost impregnable coastal fortress to which the scattered Christian survivors of the recent battles flocked. It was to be the rallying point of the Latin counterattack. Most probably, Salahuddin did not anticipate the European reaction to his capture of Jerusalem, an event that deeply shocked the West and to which it responded with a new call for a crusade. In addition to many great nobles and famous knights, this crusade, the third, brought the kings of three countries into the struggle. The magnitude of the Christian effort and the lasting impression it made on contemporaries gave the name of Salahuddin, as their gallant and chivalrous enemy, an added luster that his military victories alone could never confer on him.

The Crusade itself was long and exhausting and, despite the obvious, though at times impulsive, military genius of Richard I - the Lion-Heart - it achieved almost nothing. Therein lies the greatest - but often unrecognized - achievement of Salahuddin. With tired and unwilling feudal levies, committed to fight only a limited season each year, his indomitable will enabled him to fight the greatest champions of Christendom to a draw. The crusaders retained little more than a precarious foothold on the Levantine coast, and when King Richard left the Middle East in October 1192, the battle was over. Salahuddin withdrew to his capital in Damascus.

Soon, the long campaigning seasons and the endless hours in the saddle caught up with him, and he died. While his relatives were already scrambling for pieces of the empire, his friends found that the most powerful and most generous ruler in the Muslim world had not left enough money to pay for his own grave. Salahuddin's family continued to rule over Egypt and neighboring lands as the Ayyubid dynasty, which succumbed to the Mamluks in 1250.
 
Special Thanks to
www.islamweb.net
صلاح الدين الأيوبى
 
صنع الرجال أعظم صنعة، وبناء الإنسان أشد من بناء ناطحات السحاب، وهناك رجال الواحد منهم بألف، كما أن هناك ألوفًا لا يساوون رجلاً واحدًا
وفي وسط الظلام الدامس، والأيام الحالكة، والليالي المفعمة بالسواد، يتراءى للناس شعاع من نور الله، فيبعث الله لهم من يجدِّد لهم أمر دينهم، وشئون حياتهم، فيقيض الله لهذه الأمة رجالاً يحملون همَّ هذا الدين، فيتركون الدنيا وزينتها، ويجعلون زخرفها وراءهم ظهريًّا
وصلاح الدين الأيوبي -رحمه الله- كان من هذا الطراز، رجلٌ أُمَّة. وهو إحدى معجزات الإسلام الباهرة، وإحدى آياته الظاهرة.. ولكن لماذا الحديث عن صلاح الدين؟ أهو تغنٍّ بالماضي أم بكاء على الأطلال؟ أم أنه تحسر على الواقع المرير؟
والحق إن الحديث عن صلاح الدين الأيوبي -رحمه الله- أمر مطلوب، أو قُلْ: هو ضرورة إسلامية وفريضة شرعية؛ لأمور منها
أولاً: لأن القدس في محنةٍ أشبه بما كانت عليه قبل مجيء صلاح الدين الأيوبي
ثانيًا: لأن الأمة اليوم ضلت طريق الهدى، وتنكبت طرق الصلاح، ودع عنك طريق السلام المزعوم
ثالثًا: لأن أمتنا في حاجة إلى من تقتدي به في عصرٍ قَلَّت فيه القدوات، وانعدمت فيه الرجال
رابعًا: لأن أمتنا تنتظر مثيلاً لصلاح الدين الأيوبي؛ ليعيد لها عزتها وكرامتها
خامسًا: لأن استقراء التاريخ أمر ضروري لتعرف الأمة كيف انتصر السلف؛ ليسير على الطريق الخلف، ولتعليم كيف أعيدت القدس أولاً؛ لتعمل بنفس الطريقة على إعادتها ثانيًا
سادسًا: لأن التفاؤل بالنصر أمر مطلوب، ومهما علت دولة الباطل فإنها ساعة، ودولة الحق إلى قيام الساعة؛ فلا داعي لليأس، ولا حاجة إلى القنوط، بل العمل العمل، فنحن بحاجة إلى عطاء الأغنياء، وبذل العلماء، وجهاد الأتقياء، ومثابرة الدعاة، وعزائم الرجال. نعم، بحاجة إلى لمِّ الشمل، وشحذ الهمم، وتكاتف القوى، ونبذ الخلاف، وتوحيد الصف، وحسن التوكل على الله
 
صلاح الدين الأيوبي .. الأصل والنشأة
لم يكن صلاح الدين -رحمه الله- من الأصل العربي الذي يتغنى به كثير من أدعيائه، والحق إن صلاح الدين -رحمه الله- كان من عائلة كردية، كريمة الأصل، عظيمة الشرف، ولد في تكريت، وهي بلدة قديمة تقع بين بغداد والموصل، وكان أبوه حاكمًا لقلعة تكريت. والحق إن عراقة النسب لا تشفع لسوء الخلق، ورفعة الحسب لا تغني عن ضعف الدين، وهل كان أكثر عظماء هذه الأمة وبُناة هذه الحضارة إلا من مسلمي غير العرب؟! وسَلْ عن ذلك التاريخ يخبرك بأسماء لامعة مثلالبخاري ومسلم والترمذي وغيرهم من أهل العلم وقادة الجيوش
ومن غريب ما وقع، أن ولادة صلاح الدين يوسف بن نجم الدين أيوب بن شادي، صادفت إجبار أبيه على الخروج من تكريت، فتشاءم أبوه منه، فقال له أحد الحضور: فما يدريك أن يكون لهذا المولود ملكٌ عظيم له صيت؟
ولما هاجر نجم الدين أيوب من تكريت، كان نزوله إلى الموصل عند عماد الدين زنكي، فأكرمه، ونشأ الطفل صلاح الدين نشأة مباركة، درج فيها على العز، وتربى فيها على الفروسية، وتدرب فيها على السلاح، ونما فيها على حب الجهاد، فقرأ القرآن الكريم وحفظ الحديث الشريف، وتعلم من اللغة ما تعلم
صلاح الدين الأيوبي وزيرا في مصر
 
كانت مصر قبل قدوم صلاح الدين مقر الدولة الفاطمية، ولم يكن للخليفة الفاطمي سوى الدعاء على المنابر، وكانت الأمور كلها بيد الوزراء، وكان وزير الدولة هو صاحب الأمر والنهي، ومن ثَم فقد كانت مصر نهبًا للثورات الداخلية بين الطوائف المختلفة، من مماليك أتراك وسودانيين ومغاربة. ولما رأى القائد نور الدين محمود هذه الخلافات، وبدا له طمع ملك بيت المقدس أموري الصليبي في دخول مصر، أرسل نور الدين محمود من دمشق إلى مصر جيشًا بقيادة أسد الدين شيركوه، يساعده ابن أخيه صلاح الدين، فلما علم الصليبيون بقدوم أسد الدين شيركوه، تركوا مصر، ودخلها أسد الدين، وقربه الخليفة الفاطمي، ثم لم يلبث أن عُيِّن وزيرًا بعد ذلك، ولم تستمر له الوزارة سوى شهرين، فاختار الخليفة ابن أخيه صلاح الدين وزيرًا خلفًا له
 
حيكت المؤامرات من أرباب المصالح، وأصحاب المطامع، ولكن صلاح الدين الأيوبي تغلب عليها كما تغلب على الفتن الخارجية، وبدا لصلاح الدين ظهور التشيع في مصر، فأسس مدرستين كبيرتين هما المدرسة الناصرية، والمدرسة الكاملية حتى يحوِّل الناس إلى مذهب أهل السنة؛ تمهيدًا للتغيير الذي يريده. وكان نور الدين محمود في دمشق يكثر من إلحاحه على صلاح الدين الأيوبي لتغيير خطبة يوم الجمعة وجعلها باسم الخليفة العباسي "المستضيء"، بدلاً من الخلفية الفاطمي "العاضد". وما كان ذلك طلب "نور الدين" وحده، بل كان طلب الأمة كلها، لكن صلاحًا -رحمه الله- كان يتريث ويتحين الوقت المناسب، فلما مرض الخليفة الفاطمي خطب الجمعة باسم الخليفة العباسي، وأصبح صلاح الدين الأيوبي سيد مصر، ليس لأحدٍ فيها كلمة سواه
صلاح الدين الأيوبي وبيت المقدس
 
كان صلاح الدين -رحمه الله- مفعمًا قلبه بحب الجهاد شغوفًا به، قد استولى على جوانحه. وقد هجر -رحمه الله- من أجل ذلك أهله وولده وبلده، ولم يكن له ميل إلا إليه، ولا حب إلا لرجاله. يقول القاضي بهاء الدين بن شداد: "وكان الرجل إذا أراد أن يتقرب إليه يحثه على الجهاد، ولو حلف حالف أنه ما أتفق بعد خروجه إلى الجهاد دينارًا ولا درهمًا إلا في الجهاد أو في الأرفاد، لصدق وبرّ يمينه
 
إن لكل رجل همَّه، وهمُّ الرجل على قدر ما أهمه، وكأني بابن القيم -رحمه الله- يصف صلاح الدين الأيوبي حين قال: "النعيم لا يدرك بالنعيم، وبحسب ركوب الأهوال واحتمال المشاق تكون الفرحة واللذة، فلا فرحة لمن لا همَّ له، ولا لذة لمن لا صبر له، ولا نعيم لمن لا شقاء له، ولا راحة لمن لا تعب له
وإذا النفوس كن كبارًا *** تعبت في مرادها الأجسام
 
وهكذا كان صلاح الدين -رحمه الله- كانت حياته كلها جهاد، وكان يعود من غزو إلى غزو، ومن معركة إلى معركة، وكانت معركة حطين من معاركه التي كتبت له بأقلام من نور على صفحات من ذهب، وسطرت على جبين التاريخ شاهدة له بكل معاني الجهاد والتضحية. وكان من كلامه -رحمه الله-: "كيف يطيب لي الفرح والطعام ولذة المنام وبيت المقدس بأيدي الصليبيين؟
يقول بهاء الدين بن شداد واصفًا صلاح الدين: "كان -رحمه الله- عنده من القدس أمر عظيم لا تحمله إلا الجبال". وقال أيضًا: "وهو كالوالدة الثكلى، يجول بفرسه من طلب إلى طلب، ويحث الناس على الجهاد، ويطوف بين الأطلاب بنفسه وينادي: يا للإسلام، وعيناه تذرفان بالدموع، وكلما نظر إلى عكا، وما حلَّ بها من البلاء، اشتد في الزحف والقتال، ولم يطعم طعامًا ألبتة، وإنما شرب أقداح دواء كان يشير بها الطبيب، ولقد أخبرني بعض أطبائه أنه بقي من يوم الجمعة إلى يوم الأحد لم يتناول من الغذاء إلا شيئًا يسيرًا لفرط
اهتمامه
 
أرأيت أخي القارئ همته وهمه، إنه لم يطعم الطعام من الجمعة إلى الأحد، إنه كما قال القائل
همم تفادت الخطوب بها *** فهُرِعن من بلد إلى بلد
إن صلاح الدين الأيوبي -رحمه الله- كانت له غاية، وهو في غايته لا يرضى بدونها، إنه يتمثل قول القائل
ونحن أناس لا توسط عندنا *** لنـا الصدر دون العالمين أو القبر
تهون علينا في المعالي نفوسنا *** ومن خطب الحسناء لم يغله المهر
ولقد أراد صلاح الدين الجنة ورضي بها مقرًّا بدلاً عن الدنيا، وقدم لها المهر غاليًا رحمه الله
وما أن أكرم الله "صلاح الدين" في حطين، حتى جاءته رسالة على لسان المسجد الأقصى جاء فيها
يا أيها الملك الـذي *** لمعـالم الصلبـان نكس
جاءت إليك ظـلامة *** تسعى من البيت المُقَدَّس
كل المساجد طهرت *** وإنا على شرفي أُدنـس
 
وأكرم الله بيت المقدس بصلاح الدين كما أكرم صلاح الدين ببيت المقدس ففتحه في 27 رجب عام 583هـ، وقام القاضي محيي الدين بن زكي الدين ليخطب أول جمعة بعد قرابة مائة عام، وكان مما قال مخاطبًا صلاح الدين وجيشه: "فطوبى لكم من جيش! ظهرت على أيديكم المعجزات النبوية، والوقعات البدرية، والعزمات الصديقية، والفتوحات العمرية، والجيوش العثمانية، والفتكات العلوية. جددتم للإسلام أيام القادسية، والوقعات اليرموكية، والمنازلات الخيبرية، والهجمات الخالدية، فجزاكم الله عن نبيكم   أفضل الجزاء
 
لماذا انتصر صلاح الدين الأيوبي ؟
لم يكن صلاح الدين الأيوبي -رحمه الله- ممن يبحث عن ألقاب زائفة، أو دنيا زائلة، لكنه كان داعية حق، ورجل معركة، وصاحب عقيدة، ومن ثَم فلم يكن انتصاره -رحمه الله- صدفة واتته، أو حظًّا أدركه، وإنما كان قدر الله بعد الأخذ بالأسباب، ومن هذه الأسباب
- تقوى الله والاحتراس من المعاصي:
يقول واصفوه: إنه -رحمه الله- كان خاشع القلب، غزير الدمعة، إذا سمع القرآن الكريم خشع قلبه ودمعت عينه، ناصرًا للتوحيد، قامعًا لأهل البدع، لا يؤخر صلاة ساعة عن ساعة، وكان إذا سمع أن العدو داهم المسلمين خرَّ ساجدًا لله قائلاً: "إلهي! قد انقطعت أسبابي الأرضية في دينك ولم يبق إلا الإخلاد إليك، والاعتصام بحبلك، والاعتماد على فضلك، أنت حسبي ونعم الوكيل". ومن جميل ما ذكر عنه أنه كان يواظب على سماع الحديث، حتى سمع جزءًا من الحديث وهو واقف بين الصفين، وقال في ذلك -رحمه الله-: "هذا موقف لم يسمع أحد في مثله حديثًا
- الإعداد الكامل والاهتمام البالغ بقضية التحرير:
وقد بلغ من اهتمامه ألا يجعل لنفسه سكنًا، بل خيمة تضرب بها الرياح يمنة ويسرة، وقيل في وصفه: "كان رحمه الله عنده من القدس أمر عظيم لا تحمله إلا الجبال". كما ظهر اهتمامه بصناعة الأسلحة، وبناء السفن، وعمل المفرقعات، وتركيب الألغام والمجانيق، وغيرها من أدوات القتال
- توحيد البلاد:
وهذا ما صنعه صلاح الدين الأيوبي -رحمه الله- من يوم أن ولي وزارة مصر، وأسندت إليه سلطنتها، حيث رفض المذهب الشيعي، وأبطل الدعاء للخليفة الفاطمي وجعله للخليفة العباسي
- هدفه من القتال:
لم يكن هدفه -رحمه الله- إعلاء صيته، أو تصيد الثناء من الناس، وإنما كان إعلاء كلمة الله. واسمع إليه حين يقول: "في نفسي أنه متى ما يسَّر الله تعالى فتح بقية الساحل، قسَّمتُ البلاد، وأوصيتُ، وودعت، وركبتُ هذا البحر إلى جزائره، أتبعهم فيها حتى لا أُبقي على وجه الأرض من يكفر بالله أو أموت
 
وفاة صلاح الدين الأيوبي
مات صلاح الدين -رحمه الله- كما مات من سبقه من البشر من الأنبياء والمرسلين والدعاة والمصلحين، إذ مرض -رحمه الله- في 16 صفر 589هـ، ووافته المنية في 27 صفر 589هـ. ولئن كانت روحه قد فارقت جسده، وانتقل بجسده وروحه عن دنيا الناس، إلا أن أعماله الخالدة حيّة يذكره الناس بها في كل آنٍ، ويتطلع الناس إلى مثلها في كل مكان
والآن.. أليس الوضع هو الوضع والحال هو الحال؟
تالله ما أشبه الليلة بالبارحة! وما أشبه اليوم بالأمس! أمة ممزقة إلى أجزاء، ومجزأة إلى أوصال، ومتقطعة إلى دويلات، في كل دولة ودويلة حاكم وسلطان، وفي كل محلة راية وأعلام، وفي كل زاوية رأي وفقيه، مع اعتزاز كل ذي موقف بمكانه، وإعجاب كل ذي رأي برأيه.. كل ذلك مع ضياع القدس وانتهاب فلسطين، وانتهاك الحرمات وهتك الأعراض، وقتل الأطفال، ودك البيوت. فهل للمسلمين من صلاحٍ جديد يصلح الدنيا بالدين، ويجدِّد للناس دينهم؟! نسأل الله ذلك
 
www.islamstory.com
اشراف د \ راغب السرجانى
المصادر
- "صلاح الدين الأيوبي بطل حطين" د. عبد الله ناصح علوان.
- "أيعيد التاريخ نفسه؟" د. محمد العبدة.
- "صلاح الدين الأيوبي" بسام العسيلي.
- "صلاح الدين الأيوبي" أبو الحسن الندوي.
المصدر: موقع إسلام ويب.
The Flag of Islam
Me .. wishing to be the next Saladin .. or one os his loyal Soldiers
A Flag of Jihad
Details
I'm so proud and happy to be a Muslim :)